وزير التعليم وتطوير وكلاسيرا يوقعون اتفاقية مشروع التحول الرقمي

وزير التعليم وتطوير وكلاسيرا يوقعون اتفاقية مشروع التحول الرقمي

أطلقت وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية مشروع التحول نحو التعليم الرقمي “بوابة المستقبل” تحت رعاية معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بمقر الوزارة في الرياض وحضور وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية الدكتور محمد بن عطية الحارثي والرئيس التنفيذي لشركة تطوير لتقنيات التعليم الدكتور يوسف بن أحمد العوهلي .ومدراء التعليم في الرياض وجدة والمنطقة الشرقية وقيادات الوزارات وأكد معالي وزير التعليم إنّ وزارة التعليم تسعى إلى مواكبة التطور في مجال التقنية والاستفادة من إمكاناتها الهائلة في دعم عملية التعليم والتعلم، وإنّ برنامج التحوّل الرقمي يمثّل جزءاً أساساً من مساعي الوزارة لتوفير بيئة تعليمية محفّزة على التعليم والإبداع، قوامها التفاعل الإيجابي بين الطلاب ومعلميهم، كما أنه يتيح المجال لتمكين الطلاب من المهارات الشخصية التي تجعلهم أكثر جاهزية للدراسات الجامعية .وسوق العمل وأكد العيسى أن التحول الرقمي أصبح واحداً من أهمّ أولويات التنمية والتطوير في العصر الحديث، إذ إنه يتيح المجال أمام الوزارات والمؤسسات والهيئات المختلفة لتطوير وتحسين خدماتها ورفع جودة أدائها على نحو ملموس من خلال التوظيف الأمثل للتقنية، وما تتيحه .من فرص كثيرة لتغيير أساليب العمل ورفع جودته تأتي هذه المبادرة بالشراكة مع شركة تطوير لتقنيات التعليم وشركة كلاسيرا للتعلم الإلكتروني الذكي بما يضمن تطبيق وتفعيل البرنامج على المدى القريب في مدة وجيزة لا تتجاوز ثلاث سنوات على عدة مراحل خاضعة للتقييم وقياس مخرجات نجاحها حتى يتم تطبيقه في كافة المدارس، تبدأ المرحلة الأولى باختيار 150 مدرسة في ثلاث مناطق تعليمية لمدة فصل دراسي كامل (الفصل الدراسي الأول لعام 2017 – 2018) تليها المرحلة الثانية وتشمل 1500 مدرسة خلال الفصل الدراسي الثاني انتهاءً بالمرحلة الثالثة في العام الذي يليه (2018 – 2019) والتي تشمل المتبقي من المدارس لتحقيق هدف البرنامج وهو التحول إلى بيئة تعليمية إلكترونية والتخلص من أعباء البيئة الورقية التقليدية

من جهته أوضح المهندس محمد سهيل المدني الرئيس التنفيذي لشركة كلاسيرا بالشرق الأوسط أن التعليم بكافة أطرافه هو اللّبنة الأساسية في تنمية المجتمعات والنهوض بها لذا كان لزاماً علينا أن نواكب متطلبات الحاضر ورؤى المستقبل لإعداد أجيال قادرة على تطوير مهاراتها وقيادة مستقبلها نحو الأفضل. ومن هنا نسعى في كلاسيرا إلى توفير كل ما يدعم تطوير المنظومة التعليمية وتوفير بيئة تعليمية ذكية وفق أجود المعايير العالمية يشارك من خلالها جميع الأطراف بأسلوب تفاعلي يضمن تحقيق الأثر المطلوب بأفضل النتائج ولعل النتائج المحققة في السنوات الماضية من تفعيل حلول كلاسيرا في نسبة كبيرة من المدارس الخاصة المتميزة في مختلف مناطق المملكة بالإضافة لعدد من المدارس الحكومية خير دليل على ذلك.

ومن جانب آخر، أفاد المهندس محمد عادل العشماوي الرئيس التقني ونائب رئيس مجلس إدارة شركة كلاسيرا بالشرق الأوسط بأنه قد أجريت العديد من الدراسات في عدد من الجامعات حول العالم كأمريكا وأيرلندا والسعودية وغيرها تقيس مدى تأثير نظام كلاسيرا على التقدم العلمي للطلاب في مختلف المراحل الدراسية ومدى فاعليته في البيئة التعليمية وذلك بدراسة شريحة كبيرة من المستخدمين في مدارس ومدن مختلفة والتي أظهرت نتائج إيجابية جداً تؤكد على تحقيق تقدم ملحوظ في مستوى تحصيل الطلاب العلمي والأكاديمي بعد استخدام تقنيات كلاسيرا بالإضافة إلى توفير الكثير من الوقت والجهد على المعلمين وباقي أطراف المنظومة التعليمية. لذا فنحن نطمح من خلال شراكتنا مع وزارة التعليم وشركة تطوير لتقنيات التعليم في مشروع “بوابة المستقبل” أن تتظافر الجهود من أجل تحقيق أفضل النتائج والمخرجات التعليمية على مستوى أوسع يشمل كافة مدارس المملكة بإذن الله تعالى. فالتقنية وأدواتها على اختلاف أشكالها باتت تأخذ حيزاً واسعاً في حياتنا اليومية، لذا من الأجدر توظيف ذلك بما يعود بالنفع علينا وعلى مجتمعاتنا. فكان تغيير مجرى أساليب التعليم والتعلم تماشياً مع تلك المعطيات لتحقيق أعلى المستويات من مخرجات العملية التعليمية بالمملكة وفق أعلى المعايير.

Share

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *